الجوال 00905495490053

اتصل 00902423245494

قائمة المفضلة ( 0 )
عرض عقاراتي في مجلد المفضلة

البيانات الدقيقة لمبيعات الأجانب وفق المديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري

24.11.2016

احصائيات مبيعات العقارات 2016

أرقام مبيعات المنازل للأجانب حتى سبتمبر 2016 وفقا للمديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري. اختصار تسمى (Tapu ve Kadastro Genel Müdürlüğü)

2016 أرقام المبيعات البيت في تركيا

بشكل عام، أرقام مبيعات العقارات للأجانب المنشورة في الصحف و الأخبار التلفزيونية لا تعبر عن الوضع الحقيقي. هذه البيانات تعتمد على حقيقة أن مشتري العقار لديه جواز سفر أجنبي، ولكن المشتري قد يكون شخص تركي يعيش في الخارج. المديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري تصنف المشترين وفقا لجنسية المشتري على وثيقة الهوية. لذلك، تظهر هذه الأرقام ولأن الآلاف من الشعب التركي، الذين لديهم جوازات سفر أجنبية، يقومون بشراء العقارات في تركيا. هذا هو السبب في إحصاءات مبيعات العقارات الأجنبية التي تقدمها المديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري لا تظهر العدد الحقيقي لمبيعات الأجانب.

على سبيل المثال، بيع الأراضي للأجانب نادر جدا. لأن الأجانب يفضلون شراء المنازل والشقق الجاهزة بدلا من شراء الأراضي في بلاد لا يعرفونها. إن عدد المستثمرين الأجانب الذين يستثمرون في الأراضي هو أقل من 1٪. ووفقا لبيانات المديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري في عام 2014، تم بيع 1664 وحدة من الأرض للألمان. ومع ذلك، حققت المبيعات الفعلية للأتراك الذين يعيشون في ألمانيا. في عام 2014، تم بيع 973 منزلا لشخص يحمل جواز سفر ألماني. نحن نقدر أن نصف هذا الرقم من قبل الأتراك الذين يعيشون في ألمانيا و النصف الآخر لمواطنين المان. ويمكن الاطلاع على البيانات لدعم هذه النظرية في إحصاءات مبيعات 2016 (يناير- سبتمبر).

أرقام مبيعات المنازل للأجانب حسب الجنسيات حتى سبتمبر 2016 وفقا للمديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري اختصار تسمى (Tapu ve Kadastro Genel Müdürlüğü)

2016 أرقام المبيعات البيت إلى الأجانب في تركيا

في التسع أشهر الأولى من عام 2016، كان هناك 524 عقار لمشترين ألمان وفقا لبيانات TKGM. بدأ العام مع هجوم على سياح ألمان في يناير كانون الثاني، واستمرت التفجيرات والحوادث الإرهابية. كما أن ارتفاع المعارضة السياسية الأوروبية ضد تركيا أثر سلبا على مشتريات العقارات. وكان هناك عدد قليل جدا من السياح الألمان ومشترين العقارات في سوق العقارات. تقريبا تم شراء كل الأراض والمباني من قبل الأتراك الذين يحملون جوازات سفر ألمانية.

السبب الرئيسي لهذه البيانات الخاطئة هو السياسة الأوروبية للشعب التركي الذي يعيش في بلدانهم.  الجواز أو الجنسية المزدوجة غير مسموحة في كثير من البلدان التي تضم العديد من الأتراك مثل مثل ألمانيا وانكلترا والدنمارك وفرنسا وهولندا. لذلك يستخدم المواطنون الاتراك جوازات سفر ألمانية، إنجليزية، هولندية أو دنماركية عند شراء عقار في تركيا.

لا يزال هناك القليل من الأوروبيين الذين يشترون عقارات في تركيا. في رأينا، تسعى وسائل الإعلام الأوروبي إلى المبالغة في الأخبار عن تركيا. ومن الشائع جدا أن نسمع كل يوم الأخبار السلبية حول تركيا في وسائل الإعلام الأوروبية. ومع ذلك، يوجد الكثير من السياح الذين قدموا إلى تركيا مرات عديدة، و يعرفون الحقيقة ويحبون تركيا. لذلك لم يتوقف الأوروبيون عن شراء العقارات في تركيا. كان 2016 عام بور لتركيا. في عام 2016 رأى الأوروبيون مرة أخرى أنه لا يوجد بديل لتركيا في قطاع السياحة. اسبانيا وايطاليا دول مكلفة ولا يحبون السياح. اليونان، من ناحية أخرى، لم تجعل السياح سعداء لأن الفنادق ذات جودة منخفضة. دول شمال أفريقيا يستقبلون السياح بالفنادق المكتظة، ويقدمون خدمة ذات جودة منخفضة والمرافق سيئة.

إن عام 2017 سيكون عاما لكل من الروس والأوروبيين؛ فالسياح ستتدفق إلى تركيا. تقدم تركيا الأماكن الأفضل بجودة عالية في البحر الأبيض المتوسط مع الضيافة التركية. خصوصا بتواجد رحلات يومية من أنطاليا الى كل مدينة في أوروبا.

 

اخبار العقارات12.10.2019
قصة الحب من المكسيك إلى أنطاليا
6.10.2019
يبدأ مهرجان أنطاليا الدولي السينمائي السادس والخمسون في 26 أكتوبر
17.9.2019
تشغيل رحلات مباشرة من الهند إلى أنطاليا
12.9.2019
أنطاليا هي المدينة العاشرة الأكثر زيارة وتفضيلا في العالم
27.8.2019
لم تستثمر في العقارات التركية؟
23.7.2019
نسيج أنطاليا المعماري من الماضي إلى الحاضر
18.7.2019
هل يعد شراء العقارات في تركيا استثمار جيد؟
13.7.2019
تركيا: صنفت البلد السابع في العالم للعيش والعمل
اقرأ جميع الأخبار
اذهب الى
الأعلى