اتصل 0090.549.5490053

قائمة المفضلة ( 0 )
عرض عقاراتي في مجلد المفضلة

البيانات الدقيقة لمبيعات الأجانب وفق المديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري

24.11.2016

احصائيات مبيعات العقارات 2016

أرقام مبيعات المنازل للأجانب حتى سبتمبر 2016 وفقا للمديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري. اختصار تسمى (Tapu ve Kadastro Genel Müdürlüğü)

2016 أرقام المبيعات البيت في تركيا

بشكل عام، أرقام مبيعات العقارات للأجانب المنشورة في الصحف و الأخبار التلفزيونية لا تعبر عن الوضع الحقيقي. هذه البيانات تعتمد على حقيقة أن مشتري العقار لديه جواز سفر أجنبي، ولكن المشتري قد يكون شخص تركي يعيش في الخارج. المديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري تصنف المشترين وفقا لجنسية المشتري على وثيقة الهوية. لذلك، تظهر هذه الأرقام ولأن الآلاف من الشعب التركي، الذين لديهم جوازات سفر أجنبية، يقومون بشراء العقارات في تركيا. هذا هو السبب في إحصاءات مبيعات العقارات الأجنبية التي تقدمها المديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري لا تظهر العدد الحقيقي لمبيعات الأجانب.

على سبيل المثال، بيع الأراضي للأجانب نادر جدا. لأن الأجانب يفضلون شراء المنازل والشقق الجاهزة بدلا من شراء الأراضي في بلاد لا يعرفونها. إن عدد المستثمرين الأجانب الذين يستثمرون في الأرض هو أقل من 1٪. ووفقا لبيانات المديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري في عام 2014، تم بيع 1664 وحدة من الأرض للألمان. ومع ذلك، حققت المبيعات الفعلية للأتراك الذين يعيشون في ألمانيا. في عام 2014، تم بيع 973 منزلا لشخص يحمل جواز سفر ألماني. نحن نقدر أن نصف هذا الرقم من قبل الأتراك الذين يعيشون في ألمانيا و النصف الآخر لمواطنين المان. ويمكن الاطلاع على البيانات لدعم هذه النظرية في إحصاءات مبيعات 2016 (يناير- سبتمبر).

أرقام مبيعات المنازل للأجانب حسب الجنسيات حتى سبتمبر 2016 وفقا للمديرية العامة لتسجيل الأراضي والسجل العقاري اختصار تسمى (Tapu ve Kadastro Genel Müdürlüğü)

2016 أرقام المبيعات البيت إلى الأجانب في تركيا

في 9 أشهر الأولى من عام 2016، كان هناك 524 عقار لمشترين ألمان وفقا لبيانات TKGM. بدأ العام مع هجوم على سياح ألمان في يناير كانون الثاني، واصلت التفجيرات والحوادث الإرهابية. وفقد الحافز أيضا بعد ارتفاع المعارضة السياسية الأوروبية ضد تركيا. وكان هناك عدد قليل جدا من السياح الألمان ومشترين العقارات في سوق العقارات. إنه تفائل أن نعتقد 524 منزلا تم بيعه إلى مواطنين المان. تقريبا تم شراء كل الأراض والمباني من قبل الأتراك الذين يحملون جوازات سفر ألمانية.

السبب الرئيسي لهذه البيانات الخاطئ هو السياسة الأوروبية للشعب التركي الذين يعيشون في بلدانهم. ومعظمهم لا يسمح جوازات سفر مزدوجة (أو جنسية)، في بلدان مثل ألمانيا وانكلترا والدنمارك وفرنسا وهولندا حيث يعيش الكثير من الأتراك. نظرا لضرورة استخدام الشعب التركي لجوازات سفر ألمانية، إنجليزية، هولندية أو دنماركية عند شراء عقار في تركيا.

لا يزال هناك القليل من الأوروبيين الذين يشترون عقارات في تركيا. في رأينا، وسائل الإعلام الأوروبي يحاول المبالغة في الأخبار عن تركيا. ومن الشائع جدا أن نسمع كل يوم الأخبار السلبية حول تركيا في وسائل الإعلام الأوروبية. الحقيقة أن العادة السيئة أنه يوم واحد واضح فقط. ومع ذلك، هناك الكثير من السياح الذين قدموا إلى تركيا مرات عديدة. أنهم يعرفون الحقيقة ويحبون تركيا. لذلك لم يتوقف الأوروبيون عن شراء العقارات في تركيا. كان 2016 عام البور لتركيا. في عام 2016 رأى الأوروبيون مرة أخرى أنه لا يوجد بديل لتركيا في قطاع السياحة. اسبانيا وايطاليا جعلت السياح يشعرون بالضيق هذا العام. لأن هذه الدول مكلفة ولا يحبون السياح. اليونان، من ناحية أخرى، لم تجعل السياح سعداء لأن الفنادق ذات جودة منخفضة. دول شمال أفريقيا لا تجعل السياح سعداء أيضا. أنهم يستقبلون السياح بالفنادق المكتظة، ويقدمون خدمة ذات جودة منخفضة والمرافق سيئة.

إن عام 2017 سيكون عاما لكل من الروس والأوروبيين فالسياح ستتدفق إلى تركيا. فتقدم تركيا الأماكن الأفضل جودة في البحر الأبيض المتوسط مع الضيافة التركية. خصوصا بارتباط أنطاليا الى كل مدينة في أوروبا مع رحلات يومية.

اخبار العقارات12.6.2017
منتجعات العطلات في منطقة أنطاليا في تركيا
5.6.2017
الصيف اجمل بانطاليا، بدء تسيير رحلات مباشرة بين الرياض و انطاليا
2.6.2017
الإعفاء من ضريبة القيمة المضافة على شراء العقارات في تركيا
25.5.2017
أفضل الفنادق الفاخرة في أنطاليا
8.5.2017
عشرة أسباب تجذب زوار أنطاليا للعيش فيها
26.4.2017
المواقع التراثية بقائمة اليونسكو في تركيا
19.4.2017
اجمل الأنشطة التي يمكن ممارستها في انطاليا
4.4.2017
البطاقة التركوازية من تركيا
اقرأ جميع الأخبار
اذهب الى
الأعلى